Sunday, 6 October 2013

Our statement regarding 30th of June.

Tamarod and the call for June 30
Since nearly two years ago, people went down to the streets with millions opposing the former toppled pres. Mubarak, in a scene that shocked the whole society since this movement was spontaneous, and anti-politics one. This enormous wave struck the aged, rotten political elite, the people felt for once they have the power to achieve something, rather than the reformist demands that kept repeating for ages by the elite and liberals, even the islamists .
When the people broke the endless circle of opposing the system from within the system, which was impossible to fix it since the main pillar of it was the corruption -like all systems around the world-, the corruption we are referring to is the only one the capitalists create, the one is based on exploiting the masses, impoverishing population for the sake of slaving them, controlling their life, those masses who went to shout three words -no more- “bread, freedom, social justice”, that was not for too long, till the SCAF show up with their “democratic” plan, which was aimed to end-up the people’s uprising, which begin with sarcastic play to end with another one, starting from the constitutional referendum, and end with Morsi the so called “revolutionary president”.
And since the first moment of SCAF ruling Egypt, they just work as hard as they can get, just for one aim, the aim of concluding the most radical youth to their “democracy project”, which is consist of sets of procedures that one must follow to demand the change, a civilized one, a sets start with youth political parties and ends with one on T.V screens, and so they did, but that comes with a price, to show full loyalty for the current system, to oppose it as they show you, to act as if you want to change it, but never, to doubt its existence.
But they were wrong, what was a successful plan, ends up badly in the parliamentary elections, the system they wanted to preserve and change it’s face, is no longer be trusted by the people, the masses have learned the lesson, at least this time, they understand that no one can be trusted except the streets, and their power, as organized, conscious masses.
So, by the mid and end of 2011 they occupied what they left before again, workers rose up demanding what was called by the state media “factional demands” in one of the biggest strike wave to hit the nation since decades , military administration was unable to liquidate this revolutionary spirit into a political action so that the system ensures that it keeps its rules but in an acceptable way than in the past, and the presidential elections came to witness less participation from the lower classes and the people in General.
And after that the gap between the "democratic process" and the masses of the people continue to expand. And the political elites, political Islam and liberal elites stood there unable to exchange the people demand to take down the regime which they wanted to take down two years ago hope a new alternative, the blood of the masses continue to bleed in the streets, to see after that the Constitution-making process which proves that the so called -democratic process- is the first step on the road to dictatorship.
In the political arena the political elites tried to find solutions to control the masses, between political speeches in coalitions and the money paid to finance youth campaigns which those old political elites huddled behind who are fearful of that the public would be able to organize themselves and find an alternative to get rid of those elites, who are part of the regime to put down revolutionary movements to ensure system stability. to show up a movement calling for so called –rebellion- under the name of " Tamarod " to bear in mind the demands of political elites "reforms" blared out in the opposed media as their demands restricted into "to take down the head of the system, which is morsi" who is not in fact the cause of the problem, the cause of the original problem is the old regime which the political elites are part of, it’s the system that did not fall on 28 January, and that everyone is keen not to take it down because of their own interests.
Tamarod campaign reflects the demands of the conflicting political elites who are working so hard to convince the public that  they are working hard to improve their economic and social Conditions, but if we looked at the performance of these elites since the 28th of March two years ago, they called upon to prevent the masses from coming down to streets and to stop protesting, after the military administration came as the last card for the system to protect itself, We will find  that those elites are the ones who called to go through the process of democracy hoping to get gains, but they failed to do so, and thus they rise up now after the success the Muslim Brotherhood in controlling the parts of the State and exclusion the rest of the political forces which led to congestion and conflicting between the liberal elites and the political Islam elites, and to restore the liberal elites power again, they supported Tamarod campaign in view of the demands for reform which are suitable for this parasitic class, they supported it by the media and also by their headquarters until Tamarod turned into reformist movement looking for roots within the society to liquefy the revolutionary spirit of the masses for political gains by elites under a comic called democracy.
The danger of Tamarod is that it is trying hard to convince the public that the problem is really not in the system that grow on exploitation but convince them that the problem is in the head of the system which is incorrect, since the difference between the head of the system before the revolution and after is
only nominal but the exploitative repressive  policies remain the same and keep all the social and economic conditions as well, Tamarod is merely a political comedy will not vary from the other tries to politicize the revolution, the elites have no objection to current or previous policy of the system, but the only objection is that they want to become part of the system, want to become part of the power, they look at the revolution as a political gain, they do not see it as a popular movement that wants to destroy the current system so that the public could build an alternative, for more equality , justice and more revolutionary.
And now, after June 30, now stand on the result of this so called "revolution" that claimed that it’s a complement of 25 of January uprising - which in fact was on 28 January, but the revolution enemies refuse to admit it - we can stand on the results of 30 June where we can see now fully military coup and most noteworthy that it was not only a military coup but an attempt to produce a system that died in January 25.
And we are now witnessing the return of the police state in the protection of the military coup, which opened its arms to all members of society -not only as promoted against Islamists- and seeing muzzle to the mouths of  the opponents of the current regime with the help of the army and the police forces, and also arresting citizens who been accused of insulting "Sisi", and the military junta permit the police to arrest citizens wherever they may be, seizing their right to mobility to be able to perform it’s excessive repressive authority, And that wasn’t enough to them, there were also unarmed citizens being shot because of breaking the curfew to impose the new law that the ones who break our laws will be a victim of violence and State terrorism.
And even after sisi tried to covering the coup by a liberal civil coverage whether by appointment of President adley Mansour, a former President of the Constitutional Court, the head of his Cabinet of Liberals Hazem El-Beblawi, which is in fact one of the supporters of the inheritance and also Minister of transport who stained his hands with the blood of Egyptians in particular railway disasters in 2001 and Kamal aboueita -yellow union- who heads the Union of independent labor unions that been established with the assistance of the State and its goal was to penetrate the The labor movement and maintain it and Adel Labib , generals , the Minister of finance and other businessmen who grow up in the years of mubarak , And now sisi is trying to appease foreign powers that this coup is in their favor, and now sisi  has lost the ability to hide the coup when he came out to ask the people to complete the -revolution- of June 30 and to give him a mandate to bloodshed and to use power against all and especially that he felt at that moment that the capsizing has no popularity anymore  so he wanted to create a case of Terrorism to win people's support to State terrorism, and of course with the help of Tamarod  movement which called to support the army and after what Tamarod did that it mobilized the -revolution- of the old regime, now they are mobilizing for the military after its role in control and maintain  the people rage against the system to limit it and to direct it only to the head of the system -morsi- not the whole regime and to direct the people rage in favor of a particular stream and now the results of the mass movement into the streets are gained by liberals and the military.
And after the features of Liberal Government have been formed, which returned to the same old way of thinking before January 2011 and the back of security services to work after they stopped -for a while- and return to nature relations with the businessmen of the old regime who also worked on reconciliation with Morsi regime after vigorous attempts succeeded and failed, but after the return of the old regime completely with a new format and same persons, there is no need now for reconciliation,  they are the ones who are in charge.
The muslim brotherhood’s way of dealing with the people  did not differ from the predecessors Systems, and this is what we expected as long as the power is a tool for the Suppression of the masses and not to preserve their rights, where the basic guarantee for the arrival of the brothers to take the authority is to continue to service the capitalists, and eliminate the revolution in many ways oppressive authoritarianism that ranged from imprisonment of workers and students to the collective abduction or killing under the protection of the collective military and police, And this is what the brotherhood worked on during a full year of their rule and earlier after the 28th of January, but the conflict on power between elites that grown under Mubarak ruling, and conservative Muslim elites, with taking in mind that their economic ideas  –capitalism- is the common factor between those elites, the brotherhood has been ousted from power. The road paved to those Mubarak’s elites to take the power again. And don't forget the brotherhood and their ascent to power was under the supervision of the military Council that felt it’s necessary that the brotherhood take the power to be able to control the crowds of people who occupied the streets and fields, and now the old political elites are in a collaboration with strong liberal and national elites to mobilize supporters of the bourgeois class and the middle class now the presence of the brotherhood in the image is marginal, and so the Muslim Brotherhood was their sacrifice in the midst of a power conflict in that ridiculous game called Revolution of June 30.
But we see it as it is now clear that the regime wants to keep the Islamists in its opponents, to dissolve the lines between the claimers of social and economic rights and the ones who just want a chair inside the system, and becoming the opposition within the framework of the State and the existing system. And now after a wave of counter-revolution that managed to return to power, we must note that the Muslim Brotherhood also did not give the people any of the their demands not the social, the economic and political demands, like the deposed regime of Mubarak, and proved that the army is a key element in the equation of Egyptian politics that in it move all parties that ensure all time not the demands of the society rather than to achieve economic stability, especially that the army owns more than 30 percent of the Egyptian economy and without stability it’s not  possible for the Businessmen with military ranks to gain their huge profits in peace, and proved that the army always intervenes when they feel danger to the stability of the State which is linked directly to the political and economic gains that allow it to control the State under the authority of any faction, because that faction will ascend to power only with the supervision of the military.
 The revolution will not become in one day a movement for politicians from various parties to ensure for themselves a part of authority or power, that the revolution is ongoing mobility will not extinguish until the demands of the masses achieved, the revolution is the enemy of every politician, and is the enemy of every military, every businessman, every cleric, the revolution is not and will not be controlled by anyone, so tamarod like any other various campaigns that used to liquefy the revolutionary spirit, will become at the end a ridicules joke for the masses who are calling for taking down the regime, , yes the Muslim Brotherhood are enemies of revolution but the enemies of the revolution also are those who trying hard to extinguish and put limits to it, the revolution is the enemy of every system, the revolution is the enemy of every politician, an enemy of every authority, even if the bourgeois succeeded to take down the Muslim Brotherhood and to come up with a new President. The revolution will stand against him; the revolution is against the regime and not against individuals or persons.

بيان ما بعد 30 يونيو

منذ ظهور حملة تمرد و دعوة 30يونيو
منذ ما يقارب العاميين نزل الى الشوارع ما يقارب الملايين معترضين على سياسة نظام المخلوع محمد حسني مبارك في مشهد صدم جميع طوائف المجتمع حيث كان النزول العفوي للجماهير غير مدعوم و غير مسيس, و الاهم انه لم يكن منضوي تحت حتى فرد او طرف يتحكم فيه, حيث صدمت الجماهير النخب السياسية التي ظلت تشعر ان لا احد يستطيع ان يسلب منها شرف مطالبة النظام بمجموعة مطالب اصلاحية هدفها صرف وعي جموع الشعب عن ان هذا النظام –كمثله من انظمة حول العالم- لا يستطيع ان يحيا بغير الفساد فهو قائم على استغلال جهد تلك الجموع التي نزلت وصرخت بمطالبها –عيش, حرية, عدالة اجتماعية- في الثامن والعشرين من يناير, وظل كذلك حتى اتى العسكر ظنا منهم انهم سوف يستطيعون تفريغ هذه الارادة الثورية في سلسلة من المسرحيات الهزلية التي بدأت بالاستفتاء على التعديلات الدستورية وانتهت بانتخاب محمد مرسي.
و في خضم تصدر الادارة العسكرية للموقف قبل انتخاب محمد مرسي, ظل العسكر مصممين على كسر هذه الروح الثورية عن طريق الاجتماعات و الدعوة لتشكيل احزاب حتى ذهب العديد من الشباب الثوري  الذين اغرتهم الكراسي و السلطة لتشكيل عشرات من الاحزاب السياسية التي ظنت ان الحل للازمة الحالية هو الانخراط في العمل السياسي, ولكن ما اكتشفوه في الانتخابات البرلمانية كما اكتشف الشعب انها مسرحية هزلية لا يمكن ان تغير النظام ولكن هدفها امتصاص العناصر الاكثر ثورية لتفتيت هذه العزيمة و تسييلها في مسرحية سخيفة تسمى الديموقراطية.
ولكن هذا لم يحدث كما خططت له الادارة العسكرية في ذلك الوقت لتبدأ الجموع مرة اخرى في احتلال الشوارع, ويبدا العمال في احتلال اماكن عملهم في سلسة من الاحتجاجات وصلت ذروتها في اواخر ومنتصف العام الاول للثورة حيث كان متوسط الاحتجاجات في هذه الفترة ما يقارب المئات في اليوم الواحد, لتقف الادارة العسكرية عاجزة عن تسييل هذه الروح الثورية في عمل سياسي يضمن للنظام ان يبقى بقواعده ولكن بشكل مقبول عما سبق, فاتت الانتخابات الرئاسية لتشهد مشاركة اقل من الطبقات الشعبية و الشعب بشكل عام.
و ليستمر بعد ذلك توسع الهوة بين "العملية الديموقراطية" و جموع الشعب لتقف النخب السياسية بجموعها من الاسلام السياسي و النخب الليبرالية عاجزين عن صرف نظر الشعب عن مطلب اسقاط النظام الذي ثارت عليه منذ عامين آملة في بديل جديد, و لتستمر الشوارع في النزف بدماء الجماهير, لتاتي بعد ذلك عملية وضع الدستور التي شهدت على ان "العملية الديموقراطية" هي اول خطوة على طريق الديكتاتورية.
و في ظل هذا المعترك السياسي عكفت النخبة بطرفيها المتصارعين على ايجاد حلول للسيطرة على هذه الجموع  فبين الخطابات السياسية في الائتلافات و الاموال المدفوعة لتمويل الحملات الشبابية التي يقبع خلفها عجزة النخب السياسية الخائفين من ان تستطيع الجماهير ان تنظم نفسها و تجد البديل للتخلص من هذه النخبة التي تعد جزء من النظام لاخماد الحراك الثوري لضمان استقرار النظام لتظهر هذه الحركة التي تدعي التمرد تحت اسم "حركة تمرد" لتضع نصب اعينها مطالب النخب السياسية "الاصلاحية" التي صدح بها الاعلام الهزلي المعارض حيث ان مطالبهم تتلخص في "اسقاط راس النظام و هو محمد مرسي" الذي ليس هو في واقع الامر سبب المشكلة, ان سبب المشكلة الاصلي الذي يحارب النخب السياسية عليه هو النظام الذي هم جزء منه النظام الذي لم يسقط في الثامن و العشرين من يناير الماضي, والذي حرص الجميع على عدم اسقاطه بسبب تشابك مصالحهم معه.
ان حملة تمرد الاصلاحية تعبر عن مطالب النخب السياسية المتصارعة على السلطة التي تعمل جاهدة على اقناع الجماهير بانها تسعى للعمل جاهدة لتحسين ظروفها الاقتصادية والاجتماعية, لكن اذا ما نظرنا لأداء هذه النخب منذ الثامن و العشرين من يناير منذ عامين, سنجد انها من دعت لمنع النزول و شدد على التوقف عن التظاهر بعد ان اتت الادارة العسكرية كآخر ورقة لعبها النظام لحماية نفسه, سنجد انها من دعت للنزول للعملية الديموقراطية آملة الحصول على مكاسب, لكنها فشلت في ذلك, ولذلك انتفضت النخبة الآن بعد نجاح الاخوان في السيطرة على مفاصل الدولة واقصاء باقي القوى السياسية ما ادى لاحتقان وتصارع بين هذه النخب ونخب الاسلام السياسي, و من اجل ان تستعيد النخب الليبرالية سطوتها مرة اخرى, فما كان منها الا انها دعمت حملة تمرد بالنظر الى مطالبها الاصلاحية المناسبة لهذه الطبقة الطفيلية, حيث دعمتها في ابواقها الاعلامية و ايضا بمقراتها حتى تحولت حركة تمرد لتحرك اصلاحي هلامي يحاول ان يبحث عن جذور داخل المجتمع حتى يتم تسييل الروح الثورية للجموع لاهداف سياسية تستطيع النخب ان تستغلها في مكاسب سياسية ضمن العملية الهزلية المسماة بالديموقراطية.
ان خطر حملة تمرد يكمن في انها تحاول جاهدة ان تقنع الجماهير بان المشكلة الحقيقة ليست في النظام الذي عاش على استغلالهم بل اقناعهم بان المشكلة تقبع في راس النظام وهو غير صحيح, حيث ان الاختلاف بين راس النظام ما قبل الثورة و ما بعدها هو الشكل لكن تبقى السياسات الاستغلالية واحدة وتبقى نفس السياسة القمعية و تبقى كل الظروف الاجتماعية والاقتصادية كما هي, ان حركة تمرد هي مجرد ملهاة سياسية لن تختلف نتيجتها –اذا افترضنا نجاحها- عن النتيجة الحالية لتسيس الثورة فالنخب ليس عندها اعتراض على السياسات الحالية او السابقة للنظام, و لكن وجه اعتراضها الوحيد هو انها تريد ان تصبح جزء من النظام تريد ان تصبح جزء من السلطة, فهم ينظرون للثورة بانها مكسب سياسي ولكن لا ينظرون لها بانها حراك شعبي يريد ان يهدم النظام الحالي ليتسنى للجماهير اقامة بديل اكثر عدالة واكثر مساواة و اكثر ثورية.
و الان وبعد 30 يونيو نقف الان على نتيجة هذه "الثورة" التي زعموا انها استكمالا لثورة ال25 من يناير –والتي في واقع الامر كانت في 28 من يناير ولكن يأبى اعدائها بالاعتراف بذلك- ها نحن نقف على نتائج حراك ال30 من يونيو حيث نشهد الان انقلابا عسكريا تاما و الاجدر بالذكر بانه ليس فقط انقلابا عسكريا ولكن محاولة لانتاج النظام الذي قضى نحبه في يناير منذ عاميين ولكن بافراد من الصفوف الخلفية.
و ها نحن الآن نشهد عودة الدولة البوليسية في حماية الانقلاب العسكري والتي فتحت اسلحتها على جميع افراد المجتمع –ليس كما يتم ترويجه ضد الاسلاميين فقط- وها نحن الان نشهد فض اضرابات عمالية بمساعدة قوات الجيش والشرطة, ونشهد تكميم افواه معارضين النظام الحالي, و ايضا محاكمة مواطنين بتهمة سب "السيسي", و لم تكتفي الطغمة العسكرية بذلك بل واطلقت يد الشرطة لتعتقل المواطنين اينما كانوا وتصادر حقهم في التنقل لتستطيع ممارسة سلطتها القمعية المفرطة, وايضا لم تنتهي حدود سلطتها عند هذا الحد بل واستعملت القتل كوسيلة ضد المواطنين العزل حتى تفرض قانون جديدا وهو ان ما يخرج عن سلطتنا فهو اذا ضحية لعنف وارهاب الدولة.
و حتى بعد ان حاول وزير الدفاع السيسي ان يخفي هذا الانقلاب العسكري بتغطيته بشكل مدني ليبرالي سواء كان عن طريق تعيين الرئيس عدلي منصور وهو الرئيس السابق للمحكمة الدستورية,رئيس وزارئه من الليبراليين حازم الببلاوي والذي هو في واقع الامر واحد من مؤيدي التوريث وايضا وزير النقل الذي تلطخت يديه بدماء المصريين في كوارث السكك الحديدية الذي عينه مبارك في 2001 وايضا كمال ابوعيطة النقابي الاصفر الذي يتراس مجموعة من النقابات المستقلة التي أنشأت بمساعدة الدولة وهدفها كان اختراق وتصفية الحراك العمالي في مصر, وعادل لبيب ولواءات الوزارة ووزير المالية و غيرهم من رجال الاعمال الفاسديين الذين ازدهروا في سنوات حكم مبارك, فيحاول الان السيسي طمئنة القوى الخارجية بان هذا الانقلاب هو في صالحهم, والان فقد السيسي القدرة على اخفاء هذا الانقلاب عندما خرج وطلب من الشعب المصري استكمال ثورة ال30 من يونيو واعطائه تفويض لاراقة الدماء واطلاق يد السلطة ضد الجميع  وخصوصا انه شعر في تلك اللحظة بان انقلابه ليس له خلفية شعبية واراد ان يخلق قضية وهي الارهاب ويحصد بها التعاطف الشعبي لكي يتسنى له ممارسة ارهاب الدولة, و من ضمن هذه الدعوات ذهبت حركة تمرد لتدعو الشعب لتاييد الجيش ايضا, وبعد ان حشدت حملة تمرد لثورة النظام القديم الان تحشد للمؤسسة العسكرية بعد ان انتهى دورها في وضع الغضب الشعبي النابع من عجز الدولة عن تلبيته في صالح تيار معين و الان تمرد تسلم كل مكاسبها الى التيارات الليبرالية و المؤسسة العسكرية.
و بعد ان تشكلت ملامح الحكومة الليبرالية التي عادت بنفس طريقة التفكير القديمة ما قبل يناير 2011 وعودة اجهزة اخرى امنية للعمل بعد توقفها و بداية عودة الاوضاع لطبيعتها مع رجال الاعمال من النظام القديم والذي عكف ايضا نظام مرسي على التصالح معهم بعد محاولات حثيثة نجح بعضها وفشل الاخر, ولكن بعودة النظام القديم تماما وبشكل جديد وبنفس صور العجزة المتهالكين في المناصب فالان لا يوجد داعي للتصالح بل هذا سيعطي دفعة اكبر من دفعة نظام مرسي لهذه الكتل الراسمالية لممارسة جشعها على الشعب.
ولم تختلف طريقة الاخوان في التعاطي مع الشعب عن ما سبقهم من انظمة, و هذا ما كنا نتوقعه ما دامت السلطة اداة لقمع جموع الشعب وليس للحفاظ على حقوقها, حيث كانت الضمانة الاساسية لوصول الاخوان للحكم هو الاستمرار في خدمة الراسماليين, والقضاء على الثورة بشتى الطرق القمعية والسلطوية التي تنوعت من حبس للعمال والطلبة الى خطفهم جماعيا او قتلهم تحت حماية الجيش والشرطة, وهذا ما عكف الاخوان على عمله خلال سنة كاملة من حكمهم وما سبقها من بعد ال28 من يناير, ولكن و لصراع على تولي مساحات السلطة بين النخب التي نمت في عهد مبارك, وبين النخب ذات الطابع الاسلامي المحافظ, مع العلم ان افكارهما الاقتصادية الراسمالية هي عامل مشترك بين تلك النخب, تم الاطاحة بالاخوان المسلمين من سدة الحكم حتى يصبح الطريق ممهد لتلك النخب المباركية للسيطرة على السلطة.
ولا ننسى ذكر ان الاخوان وصعودهم للحكم كان بتصرف من المجلس العسكري الذي أرتأى انه من الضروري وصولهم للحكم للسيطرة على جموع الشعب التي احتلت الشوارع والميادين, و الان بعد ان اصبح للنخب السياسية القديمة متعاونة مع القوى الليبرالية والقومية القدرة على حشد انصارهم من الطبقة البرجوازية والوسطى اصبح وجود الاخوان في الصورة هامشي, ولذلك تمت التضحية بهم في خضم الصراع على السلطة في تلك المسرحية السخيفة المسماة بثورة 30 يونيو.
و لكننا نرى انه وكما يتضح الان ان النظام يريد ان يحافظ على الاسلاميين في معسكر المعارضين له, حتى تختفي الخطوط الفاصلة بين المطالبين بحقوقهم الاجتماعية والاقتصادية و المطالبين بكراسي داخل النظام, ويصبح بذلك معارضة النظام محصورة داخل اطار الدولة والنظام الحالي القائم.
والان وبعد ان مرت موجة الثورة المضادة ونجحت في العودة للسلطة, يجب ان ننوه ان ايضا نظام الاخوان المسلمون لم يعطي للشعب اي من مطالبه لا الاجتماعية ولا الاقتصادية ولا السياسية حتى مثله مثل نظام المخلوع مبارك, و اثبتت ان الجيش هو العنصر الاساسي في المعادلة السياسة المصرية التي داخلها يتحرك جميع الاطراف والتي تحرص في جميع الاوقات ليس على مطالب المجتمع  ولكن على تحقيق الاستقرار الاقتصادي وخصوصا ان الجيش يمتلك 30% من الاقتصاد المصري واكثر وبدون الاستقرار لن يتسنى لرجال الاعمال ذوي الرتب العسكرية ان يحصدوا ارباحهم الضخمة في سلام, واثبتت ان الجيش يتدخل دائما عندما يشعر بالخطر على استقرار الدولة الذي يرتبط بشكل مباشر بمكاسبه السياسية والاقتصادية التي تسمح له التحكم في الدولة تحت سلطة اي فصيل لان هذا الفصيل لن يصعد للسلطة الا بعد ان يمر بمباركة المؤسسة العسكرية.
 ان الثورة لن تصبح في يوم من الايام حراك يقتات عليه السياسيين من مختلف الاطراف ليضمنوا لانفسهم جزء من السلطة او السطوة, ان الثورة هي حراك مستمر لن يخمد حتى تتحقق مطالب الجماهير, ان الثورة بالضرورة هي عدو لكل سياسي, وعدو لكل عسكري, ولكل رجل اعمال, ولكل رجل دين, الثورة ليست و لن تكون رهن اشارة احد, لذلك حملة تمرد كامثالها من الحملات المختلفة ضمن الطرق المتعددة لتسييل الروح, الثورية في نهايتها سوف تصبح نكتة هزلية للجماهير التي تنادي باسقاط النظام, حيث ان حملة تمرد تدين في التظاهرة التي دعت لها مع الاطراف السياسية المختلفة اي هتافات ضد اي جزء من النظام وضد النظام, فالهتاف فقط ضد الاخوان المسلمين, نعم الاخوان المسلمين هم عدو للثورة ولكن اعداء الثورة هم من يحاولون جاهدين اخمادها ووضع اطار لها فالثورة هي عدو النظام, الثورة هي عدو السياسية, عدو للسلطة فحتى لو نجع الحراك البرجوازي ضد الاخوان المسلمين بالاتيان برئيس جديد سوف تقف الثورة ضده فالثورة ضد النظام وليس ضد افراد او اشخاص.

Monday, 10 June 2013

اغتيال الفاشيين لكليمنت

 في الخامس من يونيو تم اغتيال كليمينت 18 عاما بالقرب من محطة للسكك الحديدية على ايدي الفاشيين في باريس في الليل,
حيث كان كليمينت في طريقه غير واعي بان من يواجهة يحمل من الخسة درجة كبيرة تجعله يطعن في الخلف بدلا من ان يواجه وجها لوجه.

ويرجع استهداف كليمينت من قبل الفاشيين لكونه ناشط ضد الفاشية في ضواحي باريس وعضو في منظمة "Solidaires"
وهي منظمة نقابية ثورية ضد الفاشية.

ان اغتيال كليمينت غدرا من ميليشيات الفاشيين لن يمر مرور الكرام على الرفاق في فرنسا, بل و العالم, فسيستدعى هذا بان نعمل ككل لمحاربة الفاشية التي اصبحت الان تهديدا كما يصفه الرفاق "و لسنا في حاجة للنفاش لان الكلمات لن تجدي نفعا".

أننا في الحركة الاشتراكية التحررية نعلن تضامنا مع الرفاق ونعينا للرفيق كليمينت الذي فارق الحياة بسبب غدر ميليشيات الفاشيين و ذلك كما عهدناهم, اننا ندعو الرفاق لمساندة بعضهم البعض ضد صعود الفاشيين مرة اخرى الذين وجدوا في الازمة المالية التي صفعت العالم نتيجة للجشع الراسمالي الذي لا يعرف شيئا عن الانسانية الا الطمع و الجشع, اننا كحركة نرى ان الفاشين ليسوا سوى في بدايتهم انهم الان يتوغلون في الحكومات "التي هي بالاساس فاشية" ولكن هذه المرة ليس بوجه الديموقراطية و لكن بوجه الفاشية و الرجعية, اننا نتضامن مع الرفاق حول العالم لمحاربة الفاشية اينما ظهرت و نؤكد ان اغتيال رفيقنا كليمينت ليس الا البداية, عاشت الاناركية.

ترجمة بيان الرفاق في الفيدرالية الاناركية (الفرنسية)  :

"بالقرب من محطة السكك الحديدية سان لازار 
في باريس و نجد ان هذه الكلمات تعبر علي مدي خطورة الموقف

ان الفاشية و الفاشيين ليسوا في عداد الماضي بل ان خطرهم مازال موجودا كما نري و في مواجهة هذا الخطر يجب ان ننظم صفوفنا و نتكاتف سويا فالصراع لم يعد يأخذ شكل النقاش فلم تعد تجدي الكلمات نفعا و يجب ان ندين تلك التحركات السياسية العقيمة من قبل المنظمات الديمقراطية الاجتماعية و اللي ليس لها أي وجود في معركة الصراع مع الفاشية.

و بالاخص نجد اتحاد الطلاب و حزب اليسار الذي لم ينتظر و نظم بشكل منفصل اجتماع علي شرف رفيقنا 
و بالرغم من عدم وجود أي تحركات حقيقية لقد تحدثوا باسم من قتل و كل ما نري انهم يفعلونه هو استجداء و طلب العدل من الحكومة و الدولة بحظر التنظيمات الفاشية .ولكن هذا الكلام المميع لم يعد يجني نفعا.

و كان كليمنت ناشطا في حركات مكافحة الفاشية في ضواحي باريس و كان عضوا في منظمة Solidaires"" (منظمة نقابية) و هي حركة ثورية تعمل ضد الفاشية الاتحاد الاناركي يقدم تعازيه المتواضعة لعائلة و اصدقاء كليمنت .و يقدم تعهده بانه سوف يعمل مع جميع القوي الثورية لاستكمال الطريق الذي قد سار فييه كليمنت ".

عاشت الاناركية, كل السلطة للشعب.

Tuesday, 4 December 2012

دستور الاخوان اعلان حرب على الشعب المصرى

إنه إعلان صريح للحرب، إعلان صريح للحرب على الشعب المصري، وانقلاب مباشر على الشعب وثورته وإسقاط لكل تفاصيل العقد السياسي الذي وقعه الشعب مع محمد مرسي بأنتخابه رئيسا للجمهورية في ظروف إستثنائية شديدة التفرد، العصبة الإخوانية تنسى أنها قفزت للسلطة في لحظة تاريخية إستثنائية وبعدد اصوات لا يتجاوز 20% من إجمالي الناخبين، ووسط مقاطعة شعبية واسعه للعملية الإنتخابية كلها، وتواطؤ واضح وصريح من المؤسسة العسكرية المعادية للشعب ومن القوى السياسيه وتلك التي تدعي الثوريه، ينسى محمد مرسي انه نجح لأنه كان منافسا لوجه سياسي بقبح أحمد شفيق، ولولا ذلك ما وصل لمنصب الرئاسة ابدا، ينسى محمد مرسي الشكوك العميقة التي خيمت على صحة ونزاهة أنتخابه، ينسى محمد مرسي وعصابته خيانتهم للثوره وتأمرهم مع عمر سليمان، ينسى محمد مرسي وعصابته خيانتهم للشعب وتنصلهم منه أثناء أحداث محمد محمود ومجلس الوزراء ما بين نوفمبر وديسمبر 2011، ينسى محمد مرسي وعصابته أن الشعب الثائر الذي قدم التضحيات والشهداء هو السبب لوصوله لمنصب الرئاسه، وانه لولا تلك الثورة لكان ما يزال يتعفن في ظلام زنازين مبارك بتهمة جنائية لا سياسيه.
إن الجماعة الفاشية المسماة الاخوان المسلمين متحالفة مع الإرهابيين وعملاء امن الدوله فيما يسمى (الحركه السلفيه) تظن أنه يمكنها أن تمرر دستورها الساقط الذي افرزته لجنة غير شرعية منبوذة سياسيا وشعبيا، لا تعبر إلا عن مصالح ورؤية اقلية منحرفة الفكر والمبادىء من الشعب، إن الإخوان المسلمين متحالفين مع سقط المتاع الإجتماعي المسمى (السلفيين)، ينفصلون تماما عن اي قاعدة شعبية أو طبقيه، في وفاء لأصلهم التاريخي كحركة سرية نخبوية ماسونية الطابع، لا تخدم سوى المصالح الضيقة المباشرة لأعضائها.
إننا نرى في هجمات القوى الشعبية على مقرات الإخوان يوم الجمعة 23 نوفمبر الماضي وما تلاها أعلان شعبي واضح باسقاط شرعية الأخوان ونبذ شعبي صريح لهم، كما أن السلوك الإجرامي لعصابات التيار السياسي الديني تجاه المحكمة الدستورية، وحصارها ومنعها من الإنعقاد هو أعتراف من ذلك التيار بإسقاطه للشرعيتين القانونية والدستورية، وهو ما يعني ببساطة أن شرعية محمد مرسي كرئيس للجمهورية قد أنتهت، واصبحت في حكم العدم.
1-إننا ندعو جموع الشعبي المصري للتصدي للمحاولة الإجراميه لإجراء الأستفتاء على ذلك الدستور اللقيط، ندعوهم لتفويت فرصة تزوير الإستفتاء والتدليس على الشعب، ندعوهم لمنع إقامة الاستفتاء بكل الطرق الممكنه، بالحشد للمليونيات يوم الأستفتاء، بشل حركة الطرق، بمحاصرة لجان الأستفتاء، بالاستعداد للتصدي لعنف العصابات الإجراميه للفاشيه الدينيه. 
2- إننا نحذر  بعض الهيئات القضائية من التورط في هذه الجريمة الموجهة ضد الشعب وضد الشرعية التي ارتضاها، إن تورط القضاه في الإشراف على هذا الاستفتاء الإجرامي يضعهم في نفس خندق النظام الخائن المعادي للشعب ويقضي على البقية الباقية من هيبة القضاء، ويسقط للابد ثقة الناس في النظام القضائي، فأحذروا غضبة الشعب فإنها لا تبقي ولا تذر. 
3- إننا نحذر المؤسسة العسكرية من التغول في عدائها للشعب، إن دماء الثوار الذين سفكت على ايديكم ما تزال تلطخ شوارعنا، وتواطئكم مع التيار الديني جعل منكم يهوذا الثورة المصريه، أحذروا غضبة الشعب عليكم ونفاذ صبره، فإن كل ثروات العالم لن تحميكم من قبضة الشعب الغاضبه، فحاذروا الأنحياز للفاشية الدينيه، وحاذروا أن يكون تورطكم في حماية جريمة الإستفتاء القشة التي تكسر ظهر البعير، وتفتح عليكم بوابات الجحيم.
4- إننا ندين التخاذل والميوعه المواقفيه التي تبديها الحركات والاحزاب السياسيه، ندين بطء حركتها، وخفوت صوت أعتراضها أو أنعدامه، ندين ميلها للإستسلاميه والإنهزامية بإسم السلمية والشرعية اللتان اسقطهما العدو السياسي بشكل كامل وصريح، ندين هروب النخبة من المواجهة تحت دعوى الحوار والمصالحة و توحيد الصف فى محاولة لتثبيط همم الثوار والتدليس على الشعب باسم االديمقراطية، أننا نناشدهم أن يرتفعوا لمستوى خطورة اللحظه التاريخيه، ولمستوى طموحات الجماهير ووعيها، ويضعوا مصلحة الوطن قبل مصالحهم الشخصيه والسياسيه الضيقه، وإلا فإننا ننذرهم بنبذ الشعب لهم، بل وإنقلابه عليهم.
5- اننا نعلن أنحيازنا الكامل والتام للقوى الحيه للشعب المصري، ونعلن أننا معه كتفا لكتف في نضاله ضد التحالف الفاشي الديني العسكري، واننا لن نتردد ابدا في سلوك الطريق الذي يختاره الشعب في نضاله ايا كان، ومهما كانت التضحيات.
      تسقط الفاشيه الإخوانيه
 عاش كفاح الشعب المصري                                                   
      عاش نضال الكادحين

Thursday, 8 November 2012

Libertarian socialists on the frontlines

It is the same techniques that Mubarak's regime used, that is being adopt by Mursi's regime but with more slag and more arrogance, during the rule of Mubarak state the SS could at least bravely fabricate tons of political cases against the opposition and against strugglers against his rule, in the contrary Mursi regime chose cowardly to hide behind curtains of criminal cases against workers and freedom fighters.

LSM were and still on the frontlines of confrontation with the corrupted regime whether it's military face or the civil one represented by Muslims brotherhood, on the front lines of confrontation against state repression, and Against tyranny and exploitation of the capitalism, we were and still shoulder to shoulder next to workers and drudges, because this is our choice that we exist for, and it is our unwavering faith for a new society.
Mursi's shaky system and it's allies, the corrupted capitalist looters, are panickingbecause of the enormous wave of workers struggle that is flowing across Egypt. So they decide to fight back workers and LSM members assuming that this will stop the flood of workers struggles. they accuse our comrade Mohamed Serag el-Din (workers in el-Max Salt Company) accusinG him of vandalism, Punishing him for his solidarity with his temporary employment colleagues and they actually sentenced him for one month, Also a report has been filed against comrade Mohamed Ezz (college student) accusing him of inciting Pirelli workers to strike and protest, Punishing him for his efforts to support the workers during their strike against their management, and last the accusation that is fabricated against comrade Ali el-Kastawy (struggler and workers lawyer) for the same reasons.

 These accusation are frivolous and they will never effect our cause, we are honored to be suppressed and jailed for supporting workers struggle, we are considering this fight against us as a recognition from the capitalists and the regime of how our actions strongly effects the system. We are promising them more and more till we reach the libertarian socialist society, when the power will be in the hands of the people
we as LSM are not afraid of you, and we are fully able to defend our comrades and the workers furiously and very brutal that you never tried before, we dare you from our positions, between the workers lines , we are dare you whether the repressive state or as representatives of the exploitation capitalism, we won't step back, we will stand on the front lines of the strugglers till the victory.

Long live Libertarian Socialists Movement